السلام عليكم ورحمة الله ومساء الخير

بالأمس حضرت محاضرة في غرفة الشرقية وتتكلم عن المسؤولية الاجتماعية للشركات قدمها الدكتور عماد الجريفاني.

باختصار، تحدث الدكتور عن أن الشركات إما أن تكون المسؤولية الاجتماعية ضمن خططها الاستراتيجية أو تكون بشكل مستقل له ميزانية على حسب الأرباح واحتمال تتوقف تلك المساهمات للمجتمع إذا كان هناك خسائر وتستجيب فقط عند الحالات الطارئة ولايوجد استقراء. وأيضا تحدث الدكتور عن أن المسؤولية الاجتماعية لابد وأن تكون طواعية وتحقق التنمية المستدامة للمجتمع وأن تجعل الشركة تحقق ميزة تنافسية. وبالنسبة لبعض الأمثلة في اقتصادنا المحلي، ذكر الدكتور مشاريع عبداللطيف جميل ومساهمتهم الفعالة لتوفير فرص عمل للشباب ومشروع تاكسي الأجرة وغيرها من المشاريع التي تعود على الشركة بالأرباح وعلى المجتمع أيضا، ومثال آخر شركة العجلان بافتتاح محل مان ديفان ويأخذه الشاب ويبيع المستلزمات الرجالية ويرجع المبلغ للشركة بشكل أقساط. أكد الدكتور الجريفاني على ضرورة أن تكون هناك ثقافة لدى المجتمع بتشجيع ودعم المنتجات من الشركات التي لديها مسؤولية اجتماعية وتساهم في رفع المستوى التعليمي والبيئي والصحي وغيرها لدى أفراد المجتمع وأن نمارس الضغوط على تلك الشركات التي همها فقط جني الأرباح. أوضح الدكتور الدور الفعال للشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر بالتحرك نحو الضغط على الشركات من بنوك ومصانع  وغيرها للمساهمة ووضع الاستراتيجيات والخطط لخدمة المجتمع، فنحن كمستهلكين في الأخير أصحاب القرار، وقضية المراعي دليل على التأثير القوي للشبكات الاجتماعية في توعية وتثقيف المجتمع. وأخيرا تساءل بعض الحضور لماذا الغرب تقدم علينا في المسؤولية الاجتماعية، وأجاب الدكتور أن المشكلة في ثقافة المجتمع، وأيضا هم ينطلقوا من منطلق أن هذه الأعمال يتم استغلالها في الدعاية، ولتخفيف الضرائب على الشركة، فلابد وأن يكون التجار المسلمون أولى بذلك.

أخيرا.. تذكر أننا كمسلمين ننطلق من قيمنا وأخلاقنا الإسلامية في سبيل خدمة الآخرين واحتساب الأجر، فلنبدأ من الآن ونكون جميعا مسؤوليين عن مجتمعنا كل في مجاله.

شكر خاص لغرفة المنطقة الشرقية على إقامتها وتنظيمها لهذه الفعالية الرائعة والمفيدة، أرجو لها التوفيق والاستمرار في عقد مثل تلك المحاضرات للمجتمع، والشكر موصول للدكتور عماد الجريفاني على أسلوبه وطرحه للموضوع بشكل سهل وغير معقد، فجزاه الله خيرا… 

                  دمتم بخير