مساء الخير ..

تابعت كما تابع غيري في وسائل الإعلام، يوم الجمعة المضئ لتونس، ففي يوم 14 من  شهر يناير من عام 2011 ، كانت ثورة الياسمين في تونس ونتج عنها تنحي الرئيس بن علي وهروبه من البلاد بعد ماقال التونسيون لا وألف لا للظلم والاستبداد. وفي نفس الشهر أيضا، شهدنا ثورة 25 يناير في مصر، في ميدان التحرير، وفي عدد من مدن الجمهورية،  واستشهد عدد من المواطنين أثناء تلك المظاهرات، وتمت استقالة الحكومة وتعيين نائب للرئيس بعد ثلاثين سنة، وستكون هناك تغييرات من المؤكد أنها ستكون إيجابية لمصر بإذن الله في قادم الأيام.

الوطن العربي، دخل مرحلة جديدة، والبداية كانت مع الشباب، الذي يمثل النسبة الأعلى في العالم العربي. فهم الثروة الحقيقية للنهضة والتطور في بلداننا..

ويوما بعد يوم، تثبت مواقع التواصل الاجتماعي ” الفيس بوك وتويتر ” وغيرها، أنها الأداة الجديدة والأكثر فعالية  للتواصل بين الشعوب ووصول الخبر في لحظته، وسيموت الإعلام التقليدي قريبا جدا…

لنقل جميعا “” لا لا للظلم “”

دمتم آمنين

Advertisements