السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبل أيام كانت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في أجمل صورة من الترابط الاجتماعي مع المجتمع المحلي من خلال إقامة المهرجان الثاني لليوم التطوعي.

اشترك أكثر من 700 طالب من مختلف المراحل والتخصصات ليقدموا شيئاً ولو يسيراً للمجتمع ، تحت شعار ” لأجلك يا وطني .. عطـائي ” .

وشعار المهرجان ” امدد يد العطاء .. واترك أثراً في الحياة ” .

بعد كلمة لمدير الجامعة الدكتور خالد السلطان حث فيها الطلاب على الاستمرار في الأعمال التطوعية خلال السنة ، بعدها كلمة لوكيل كلية الدراسات التطبيقية ورئيس وحدة العمل التطوعي الدكتور سالم الديني تحدث عن هذا المهرجان ماكان إلا حلم في الماضي وأصبح حقيقة الآن ..

توجه الطلاب إلى الباصات ، منهم من ذهب إلى دار المسنين والبعض إلى دار الأيتام ، وإلى الكورنيش والحدائق ومنهم من ذهب لترميم البيوت ، وأيضا إلى السجن المركزي ، وغيرها من الأماكن ….

الكل كان سعيدا ومسروار بهذه التجربة ، بالنسبة لي فقد ذهبت إلى مركز الأمير سلطان للتربية الاجتماعية ، واستمتعت هناك بالحديث ولعب كرة القدم والألعاب الحركية وتعليم الأيتام بعض المهارات في الحاسب الآلي ، وكانوا سعداء بهذه الزيارة ، وقالوا لنا ارجعوا لنا مرة ثانية …

في الأخير ، أود أن أقول لكل الشباب  حاول أن تجرب العمل التطوعي ولو لمرة واحدة ، وسترى الفرق ، سترى الراحة النفسية ، سترى الفرح على عيون الفقراء على عيون المساكين على عيون الأيتام …

المجالات متعددة ، والفرق التطوعية ماشاء الله تبارك الله ، منتشرة في أرجاء المملكة ،

شكرا لكم ،، وحياتكم تطــوع

Advertisements