السلام عليكمـ ..

افتتح  معالي مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور خالد السلطان  مهرجان اليوم التطوعي بعد ظهر يوم الخميس الموافق 16/04/2009 . وذلك بحضور أكثر من 1500 طالب وأيضا المشاركين من الأندية التطوعية الموجودة في المنطقة الشرقية. وكان شعار المهرجان ” عطاؤنا .. سعادتـهم ” . وكان المهرجان يستهدف كل من الاماكن التالية:

  1. جمعية البر بالمنطقة الشرقية ( الأيتام، الأسر الفقيرة، الأثاث، السلة الغذائية)
  2. مستشفى الخبر التعليمي
  3. مستشفى الدمام المركزي
  4. مستصفى القطيف المركزي
  5. دار الرعاية الاجتماعية للمسنين
  6. رحلة الايتام الترفيهية/ نادي الخبر التطوعي.
  7. شاطئ نصف القمر
  8. مشروع الامير محمد بن فهد للاسكان الميسر
  9. مستشفى الظهران العام

والآن سوف أقوم بعرض ميسر عن رحلتي إلى ” مجمع الأمل للصحة النفسية “.

بدأنا بالتحرك من الجامعة في حدود الساعة 1.30 مساء متجهين إلى الدمام حيث مكان المجمع ، وبعدها وصلنا بالسلامة واستقبلونا إدارة المجمع وأخذنا استراحة قصيرة في الخيمة ، وبعدها توجهنا إلى المسرح وقابلنا دكتور تابع للتثقيف الصحي وأعطانا بعض المعلومات عن المجمع وماهي الأدوار التي يقوم بها ومن الأشخاص الذين من الممكن أن يتوجهوا ويتم علاجهم وبسرية تامة ، وأيضا حذرنا من مخاطر التدخين والشيشة والحشيش . أذن لصلاة العصر وصلينا ، ومن بعدها قام مجموعة من الشباب بعمل  مسابقات ثقافية اشترك فيها طلاب الجامعة وشباب المجمع وكان فيه نوع من التنافس والاثارة ، ولكن للاسف ماحالف فريقي الحظ ، وبعدها اتجهنا للملعب ولعبنا كرة قدم ، بين شباب البترول وشباب الأمل، والفائز طبعا 🙂 طلاب البترول بنتيجة 2-1. أنا لم ألعب ولكن قايلت أحد الشباب الموجودين في المجمع وجلسنا نسولف وكان رجال محترم وباين أنه كان ندمان لتعاطيه المخدرات ولكن الله تاب عليه ورجع للطريق الحق، وبصراحة كانت ثقافته مرة رهيبة وجلست استمع له وكان يمدح كثير بطلاب البترول، ويقولي أنتم رفعتم راسنا وبيضوتوا وجيهنا، المهم استمتعت بالحديث معه، وقالي شوف ياخليفة انتبه من أصدقاء السوء وأيضا لاتحاول تقرب من الدخان فهو الشرارة الأولي للادمان. بعد صلاة المغرب أكلنا وجبة طيبة ولذيذة مرررررة ، مع العلم إن الشباب ما اتغدوا فقرروا إن كل واحد يأخذ له وجبتين. وفي آخر المشوار قام مجموعة من شباب نادي المسرح الله يعطيهم العافية بعمل عرض مسرحي نال استحسان الجميع، ولكن أصر اثنين من شباب الأمل أن يقدموا عرض مسرحي ، وكان الأخ بوعيسى هو فاكهة المجلس. بصراحة شفت مواهب سواء من طلاب الجامعة أو من شباب الأمل مثلا: فيه من أدى موال حجازي، وفيه من جالس يقول نكت ، وفيه من قال لنا شعر بالفصحى والنبطي، وفيه من أنشد لنا والأصوات كانت قمة في الروعة، وفيه من يقلد الأصوات، وفيه واحد من الشباب مبدع في الرسم، فجلس يرسم بعض من كانوا متواجدين معنا في الخيمة تكون لهم ذكرى طيبة، وفيه من يقدم مسابقات ،   وفيه الخ .. بصراحة أنا أطلت عليكم في الشرح ولكن سعدت وسررت بهذه الزيارة وراح تكرر كل عام بإذن الله، وهذا الشي أعطاني دافع كبير إني أشارك في كل مرة ، ” شكرا من القلب يا وطن “ . أود أن أشكر العقل المدبر لهذا المهرجان كما أطلق عليه مدير الجامعة ، الدكتور سالم الديني. جزاه الله خير على كل ماقدم..

في الأخير .. حاولوا ياشباب أن تنخرطوا بالأعمال التطوعية ، راح تشوفوا جانب آخر من الحياة..

تقبلوا تحياتي .. وحياتكم تطوع ..

Advertisements