السلام عليكم، إخواني هذا إيميل من شبكة أبو نواف وأحببت أن أنقله لكم

في كل بلدان العالم .. يوجد رقم موحد للطوارئ .. يحفظه الصغير قبل الكبير ولا يفرق فيه بين أن يستدعي بهذا الرقم لجريمة أو لحادث سير أو لحريق .. أو إسعاف شخص مصاب …

عندنا .. عكس ذلك !

للطوارئ رقم .. وللمرور رقم .. وللشرطة رقم .. وللدفاع المدني رقم .. وللكهرباء رقم !

في أمريكا .. لو غص ولدك بلقمة لم تكن سائغة .. لاتصلت على 911 !

وفي أكثر دول العالم .. أصبح رقم الطوارئ الموحد هو الرقم العالمي الشهير 112 … وهو المحفوظ في أكثر أجهزة الجوال الحديثة على أنه رقم الطوارئ …

لماذا لا يوحد مركز إبلاغ الطوارئ لدينا برقم واحد ويكون محفوظ للكبير والصغير !

الآن .. ترى حادث سير فتخطئ وتتصل على 999 وأنفاسك تسابق يديك .. وتصعق بجواب الشرطي خلف الهاتف .. أخوي اتصل على 993 !

ولماذا لا تتكرم أنت بدلاً من الفنجال وعلوم الرجال وترفع الهاتف وتبلغ عن الحادث !

قبل يومين صعقت بإشارة كبيرة في وسط البلد قد انطفأت فجأة .. رفعت الهاتف لأتصل على المرور 993 .. قلت إشارة قال لا تكمل .. طلعت الدورية !

سبحان الله !

وكأنه في البلد إشارة واحدة ! مع أن الإشارات أكثر من عدد السيارات !

النداء موجه لأعلى سلطة في هذا القطاع الأهم في البلد .. وهو الأمير نايف بن عبد العزيز .. بأن يوحد رقم الطوارئ على مستوى الدولة .. مهم أن يكون هناك مركز موحد لاستقبال الطوارئ .. ليس له مهمة سوى توصيل الطلب لصاحب الشأن .. إن كان الأمر يخص الدفاع المدني أو الشرطة أو المرور أو الكهرباء أو البلدية أو المياه أو أي جهة تخدم المواطن ..

وليكن هذا الرقم هو الرقم العالمي المعروف للطوارئ 112 ..

أعرف أن صوتي الوحيد لن يصل ..

وربما لا يصل إلى ما نريد .. ولكن بتكاتفنا ( المدونون + المنتديات + القروبات ) سيصل الصوت لصاحب الشأن …

ربما لا يهمنا الموضوع الآن .. ولكن لو ابنك الصغير في يوم ما احتاج أن يتصل بالإسعاف ” 997 ” ونسي رقمه وأخطأ بالأرقام .. فإن الثانية محسوبة في مثل هذه الحالات والخطأ غير مرحوم والوقت يأخذ منك قريبك أو صديقك ..

ليكن المطلب واحد .. أن توحد أرقام الطوارئ برقم واحد وبمركز استقبال واحد .. ويكون هو المسئول عن توزيع المهام بعد ذلك على الجهات المعنية …

تقديري وجزيل احترامي

م/محمد الصالح

Advertisements